CSREGYPT

رأي

عقد الشراكات لتحقيق الأهداف

0

السفيرة..ندى العجيزي

تمثل خطة وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030 برنامج عمل طموح للإنسان ولكوكب الأرض، فهي تتضمن أهداف ومبادئ تسعى إلى تحقيق الازدهار العالمي من خلال حشد الوسائل اللازمة لتنفيذ هذه الخطة الطموحة من خلال الشراكة بين جميع الأطراف المعنية والفاعلة وأصحاب المصلحة في التحول المنشود على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي.
وإيماناً منها بخطة وأهداف التنمية المستدامة 2030، اتخذت جامعة الدول العربية عدة خطوات بادرت بها نحو تنفيذ الخطة والأهداف الأممية، حيث أنشئت إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي في أبريل 2016 لتعزيز التعاون والتنسيق في المنطقة العربية على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، كما أصدرت القمة العربية التي عقدت بنواكشوط 2016 قراراً بقيام جامعة الدول العربية بإنشاء آلية عربية لمتابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة بالمنطقة العربية، وبالفعل قامت الجامعة العربية بإنشاء اللجنة العربية لمتابعة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 بالمنطقة العربية، لتكون عضويتها مشكلة من نقاط الاتصال المعنية بالتنمية المستدامة في الدول العربية، كما قامت إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي بعقد عدة اجتماعات للمنظمات العربية المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية للتنسيق بين الخطط والاستراتيجيات العربية التنموية والغايات والأهداف الأممية 2030.
وقد حرصت الجامعة العربية على إعداد الإطار الاسترشادي العربي لدعم تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 بالمنطقة العربية، وكذلك الإطار العربي لمؤشرات التنمية المستدامة ليكونا بمثابة مرجعية هامة لكافة الأطراف المعنية بتنفيذ خطة وأهداف 2030 على المستوى الإقليمي العربي.
ونظراً لأهمية الهدف الخاص بالشراكات بالنسبة لتحقيق الخطة وأهداف التنمية المستدامة 2030 في المنطقة العربية، أنشأت إدارة التنمية المستدامة والتعاون الدولي أكبر منصة عربية تعنى بقضايا التنمية المستدامة وهي الأسبوع العربي للتنمية المستدامة، وذلك تحت رعاية السيد عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وبالتعاون مع وزارتي الاستثمار والتعاون الدولي والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بجمهورية مصر العربية، والبنك الدولي، ووكالات الأمم المتحدة المعنية بالتنمية في المنطقة العربية.
وقد انطلقت النسخة الأولى منه في مايو 2017 تحت شعار “نحو شراكة فاعلة”، بينما اتخذت النسخة الثانية في نوفمبر 2018 شعار “الانطلاق نحو العمل” لتعكس الفاعليات التي تم تنظيمها مدى الاهتمام الكبير لجامعة العربية بإقامة شراكات فاعلة مع كافة أصحاب المصلحة بالمنطقة العربية في تنفيذ أهداف 2030، والعمل على ترجمة هذه الشراكات إلى مشروعات على أرض الواقع يكون لها مردود إيجابي على حياة المواطن العربي.