CSREGYPT

أخبار

خلال فعاليات المنتدى العربي للتنمية المستدامة: وزيرة التخطيط تبحث مع نظيرها العراقي سبل التعاون

جانب من اللقاء
0

التقت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بالدكتور نوري الدليمي وزير التخطيط العراقي، وذلك لبحث سبل استفادة دولة العراق من التجربة المصرية في 4 محاور رئيسة وذلك على هامش مشاركتها بفعاليات المنتدى العربي للتنمية المستدامة لعام 2019 والمنعقد في العاصمة اللبنانية بيروت تحت عنوان “تمكين الناس وضمان الشمول والمساواة في المنطقة العربية” والذى تستمر أعماله حتى 11 أبريل 2019.

وبحث الطرفان مجالات التعاون المستقبلية بين الوزارتين وبالأخص الاستفادة من الخبرة المصرية في التعرف على آليات إجراء التعداد السكاني، بالإضافةً إلى خبرة مصر في تقديم التقارير الوطنية الطوعية وتم التطرق إلى تجربة مصر في تطبيق موازنة البرامج والآداء، والحديث عن منظومة المتابعة الإلكترونية فضلًا عن الحديث عن كيفية القضاء على ظاهرة العشوائيات من خلال برامج الإسكان الاجتماعي.

وأكدت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري على حرص مصر لمساندة العراق الشقيق وتقديم الدعم اللازم لها في مرحلة إعادة البناء والنهوض بالدولة، مشيرة إلى أن مصر ستستضيف وفد دولة العراق بنهاية ابريل وستعمل على تقديم أي معاونة من الجانب المصري فيما يخص المحاور الأربعة.

وحول إجراءات التعداد السكاني أوضحت الدكتورة هالة السعيد، أنه سيتم الإعداد لزيارة ممثلو الدولة العراقية للجهاز المركزي للإحصاء للتعرف علي كيفية إجراء تجربة التعداد، مشيرة إلى أن مصر رائدة في مجال التعداد السكاني، والتزمت في إجراء التعداد بالمبادئ والتوصيات الدولية الصادرة عن اللجنة الإحصائية للأمم المتحدة والتي كان آخرها التنقيح الثالث الصادر في عام 2015، لدورة تعدادات السكان 2020، كما أشارت إلى كون مصر من أوائل دول المنطقة التي خصصت جهازاً مستقلاً ومتخصصًا بقضايا السكان وهو المجلس القومي للسكان (1963) وذلك لمواجهة تحديات الزيادة السكانية ولربط ودمج هذه القضايا في خطط التنمية، مشيرة إلى أن التعداد يعد التعداد رقم ١٤ فى سلسلة التعدادات المصرية التى بدأت منذ عام ١٨٨٢، وأنه يعد أول تعداد إلكترونى باستخدام تقنيات إلكترونية، للمساعدة على توفير بيانات ومعلومات هامة تساهم فى وضع خطط التنمية خلال السنوات المقبلة.

وأوضحت السعيد أن التعداد يوفر قاعدة بيانات مهمة، فضلا عن مجموعة مؤشرات اقتصادية، ويلقى الضوء على القطاعات التنموية التى تحتاج إلى مزيد من الجهد وضخ مزيد من الاستثمار، سواء فى مجال الصحة أو التعليم أو مجالات التنمية المختلفة.

وحول القضاء على العشوائيات لفتت السعيد إلى الجهود التي تبذلها الدولة في هذا الشأن مشيرة إلى مشروعات الإسكان الاجتماعي التي تحرص الدولة على تقديمها لكافة فئات الشعب لمعالجة الفجوات التنموية والقضاء على العشوائيات.